منهجيات بحث الحوكمة البيئية و الاجتماعية و حوكمة الشركات ESG. العودة الى اللوحة البيضاء؟

منهجيات بحث الحوكمة البيئية و الاجتماعية و حوكمة الشركات ESG. العودة الى اللوحة البيضاء؟

منهجيات بحث الحوكمة البيئية و الاجتماعية و حوكمة الشركات ESG. العودة الى اللوحة البيضاء؟

تعد شركة فالكس فاجن واحدة من أعلى الشركات من حيث الترتيب فى قطاع شركات الحوكمة البيئية و الاجتماعية و حوكمة الشركات ESG و ذلك فى عدة مؤشرات رائدة فى مجال الاستثمار المبنى على مبادىء الESG. الأمر المثير للدهشة هو أن كلمة "البيئة" قد تكررت حوالى 355 مرة فى تقرير فالكس فاجن للاستدامة عام 2014 و الذى كان من الواضح أنه قضية مادية بحتة تحاول الشركة دائماً أن تتناولها و الذى أثبت أنه ما هو إلا أكذوبة. فلقد قام العديد من مزودى المؤشرات بإلغاء إدراج الشركة من مؤشراتهم و لكن مع الأسف بعد ظهور الحقيقة. و بناءاً على ذلك، فقد سهم فالكس فاجن أكثر من نصف قيمته و دفع المستثمرين الثمن. فبالنظر إلى مجلس إدارة الشركة و المشاكل الإدارية فى السنوات الماضية، بالإضافة إلى نسبة ديون عالية تصل إلى أكثر من 145% من القيمة السوقية للشركة، فإن هذه الأسباب كافية لمسح سهم الشركة من أى مؤشر للاستثمار الأخلاقى أو الاستثمارات المبنية على الحوكمة البيئية و الاجتماعية و حوكمة الشركات ESG. و تتميز خدمات أيديال ريتنجز لفحص و تحليل الشركات بناءاً على مبادىء الاستثمار الأخلاقى و استثمار الESG بتطبيق هذه المعايير التى من شأنها سرعة و دقة كشف حالة عدم توافق الشركات أو تغير حالتها وفقاً لمبادىء الاستثمار الأخلاقى.